إعلام

واو العربية -3: خطوات التنمية ما بعد 2015

يعرض هذا العدد من واو العربية، ورشة العمل الاقليمية التي نظمها الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية، بالاشتراك مع المكتب الاقليم العربي للمنظمة الدولية للاشخاص المعوقين، واتحاد المقعدين اللبنانيين، وجمعية الشبان المسيحية- القدس، بالتعاون مع "مؤسسة المقاييس والمواصفات اللبنانية - ليبنور"، وبرعاية نائب رئيس الاتحاد العام للغرف العربية محمد شقير، ورشة عمل في مبنى عدنان القصار بعنوان "نحو عمل لائق للجميع ما بعد 2015"، في حضور ممثلي منظمات غير حكومية وممثلي هيئات اقتصادية وجمعيات تعنى بالمعوقين.

تحرك "ممنوعون من العمل!"

في وقت تسعى المجتمعات في الدول المتقدمة الى دمج الاشخاص المعوقين والعمل بالتشريعات التي تكفل لهم حقوقهم، الامر الذي يمنحهم فرصة للدمج في المجتمع وعيش حياة لائقة، لا يزال الاشخاص المعوقين في لبنان يعانون الأمرين في بلد لا يهتم لأي حق من حقوق الانسان.

 

وفي وقت تنص مقدمة القانون رقم 220/2000، المتعلق بحقوق الأشخاص المعوقين، على توفير تكافؤ الفرص لجميع المواطنين، وتشير الى أن "لبنان من أكثر البلدان في العالم التي تعتبر نفسها معنية بهذه المسيرة"، يبقى السؤال بعد خمسة عشر عاماً ماذا طبقت الحكومات المتعاقبة من هذا القانون؟

 

Pages

Subscribe to RSS - إعلام