Article

ورشة تدريبية عن السياحة الدامجة وزيادة أرباح الشركات

نظمت جمعية ملتقى التأثير المدني بالشراكة مع اتحاد المقعدين اللبنانيين ورشة تدريبية للاداريين والمالكين في مؤسسات القطاع الخاص السياحي بعنوان "مدخل إلى السياحة الدامجة: بين تبني المفهوم والتطبيق"، بتاريخ 2 حزيران 2017، في مكتب الملتقى - في الجميزة.

وتهدف الورشة إلى تمكين المشاركين من مفهوم السياحة الدامجة وكيفية استثماره بهدف زيادة أرباح المؤسسة، وكيفية التخطيط للتحول إلى مؤسسة سياحية دامجة.

وقسمت الورشة إلى ثلاثة محاور، الأول بعنوان "مفهوم السياحة الدامجة"، يسلط الضوء على المنافع الاقتصادية لإنشاء قطاع سياحي دامج في لبنان، فضلا عن منافع اعتماد معايير الدمج في القطاع السياحي الخاص. وعرف المحور الثاني، بعنوان "اعرف جميع عملائك"، مفهوم الإعاقة ومقاربتها، والفوارق بين احتياجات الأشخاص المعوقين واحتياجات الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب منافع الدمج لجميع الفئات. اما المحور الثالث الذي هو بعنوان "سياسة التطبيق للتحول إلى شركة دامجة" ركز على تحديد الاحتياجات على صعيد الإدارة والسياسة المكتوبة للتحول إلى شركة دامجة، وعملية التخطيط الفعالة على صعيد الإدارة.

 

صقال

وافتتح التدريب بكلمة ترحيبية لرئيس الملتقى فهد صقال أشار فيها إلى أهداف الملتقى بجعل المجتمع منتجا، وتحدث عن اتفاقية الشراكة بين "الملتقى" و"الاتحاد"، فقال: "ان شراكتنا مع الاتحاد هي شراكة استراتيجية، ترتكز على تفعيل العمل لتطبيق قانون 220/2000، من خلال تدريب الشركات"، معتبرا أن "الأشخاص المعوقين جزء مهم من رصيد لبنان البشري".

 

اللقيس

وفي كلمتها، أشارت رئيسة اتحاد المقعدين اللبنانيين سيلفانا اللقيس ان الشراكة بين الملتقى والاتحاد، تهدف الى تحسين الواقع الاقتصادي والاجتماعي في لبنان، ولأنهما يسعيان ليكون لبنان افضل فيه ديموقراطية اكثر عدالة اكثر وانتاج اكثر.

وسعينا هذا هو عبر الانتقال من مفاهيم الاحسان والخير الى مفهوم المشاركة الدامجة. ففي المفهوم الاول كنا سابقا خارج الاجندة الوطنية حتى وصلنا الى القانون 220/2000 ومن خلال تطبيق هذا القانون وبناء البنية التحتية للانتقال الى مجتمع دامج لكل الناس وليس حصري بالأشخاص المعوقين، وهذا المسار الذي نسير فيه لأننا لدينا واجب وليس فقط مطالبه لأننا نريد ان نبني وطنا لجميع افراده.

ونظمت الورشة على خلفية اتفاقية الشراكة التي عقدت بين اتحاد المقعدين اللبنانيين وملتقى التأثير المدني في آب العام 2016، وتنطلق من الرؤية المشتركة لدى الاتحاد والملتقى حول مجتمع يتبنى مبادئ التنوع والاختلاف كما مبادئ المساواة، تكافؤ الفرص وعدم التمييز. أما الأهداف الاستراتيجية للتعاون، فهي، المشاركة في تنظيم حملات وطنية ترويجية لتشجيع المجتمع نحو مبادرات دامجة في سوق العمل، القيام بمبادرات تشجع تنفيذ نماذج رائدة في الدمج الاقتصادي والاجتماعي، حث القطاع العام ودفعه لتطوير سياسات دامجة، وحث القطاع العام على تطبيق الاتفاقية الدولية.

وطنية: 2 حزيران 2017