Article

كلمة منطقة البقاع الأوسط في ذكرى الانطلاقة الـ 36

كلمة منطقة البقاع الأوسط في "اتحاد المقعدين اللبنانيين" ألقاها الزميل عبد الناصر غزال

تحية إلى رفاق ورفيقات الدرب في كل الأوقات، في أحلى طريق، درب الحق.. والحق لنا.

تحية إلى الأخوة والأخوات المناضلين والمناضلات طيلة هذه السنوات. في هذه السنة نحتفل كما في تشرين الأول من كل عام بذكرى انطلاقة "اتحاد المقعدين اللبنانيين" ومسيرته الحقوقية التي بدأت في العام 1981، وتستمر عامًا بعد عام بدفع العمل والعطاء والنضال. وما هذا الحضور اليوم إلا دليل عافية ومدعاة للفخر.

وبعدما قطعنا معًا مسيرة نضالية لم تتلوث بالطائفية أو المناطقية أو الحزبية... يقف الاتحاد اليوم، وكما عودكم، في طليعة منظمات المجتمع المدني حاملا على عاتقه مناصرة القضايا الاجتماعية الملحّة والعادلة وعلى رأسها قضايا حقوق الأشخاص المعوقين التي رفعت لواء حقوق الإنسان في كل لبنان. ويسعى الاتحاد بقوتكم وإصراركم واستمراريتكم للعمل بوتيرة عالية للوصول إلى تطبيق القانون 220/2000.

حتما نستحق الكثير، ونجعل الحلم حقيقة لأن هذا ليس حلمًا. هذا حق. نحن لسنا "معوقين"، بل نحن أشخاص مميزون بوجودنا وإصرارنا. لسنا "عاجزين" بل نحن أشخاص قادرون بقدرتنا وعطائنا وصامدون غير مستسلمين.. وناجحون مستمرون مستمرون بمسيرتنا الحقوقية والمطلبية، وبمشروعنا الاتحادي، نسير ونرفع شعارات تخلد أفكارنا وآليات عملنا.

أنا معك وأنت معي "إيدي بإيدك سوا نبني خطواتنا". ولقد غيرنا الكثير ونسعى إلى مجتمع واحد للجميع في 36 سنة من الكفاح. فألق تحية إلى الاتحاد والاتحاديين وكل عام وأنتم بخير.