Article

"اتحاد المقعدين": لا لقمع الساحات المطلبية

مع بدء التحركات الشعبية في الشارع التي نفذها عدد من الجمعيات المدنية والاهلية رفضاً لطريقة تعامل السلطة الحاكمة مع الأزمات التي تعصف في وطننا، وكان آخرها أزمة النفايات، شارك "اتحاد المقعدين اللبنانيين" في تحرك 24 آب، مستنكراً قمع المواطنين اللبنانيين لمنعهم من إيصال صوتهم المطلبي المحق.

 

وتلت رئيسة اتحاد المقعدين سيلفانا اللقيس بياناً اشارت فيه الى ان "السلطات حاولت في اليومين الماضيين قمع المواطنين اللبنانيين لمنعهم من إيصال صوتهم المطلبي المحق، فما كان منها إلا أن واجهت المدنيين المسالمين العزل بالاعتقال ثم بمدافع المياه والهراوات والرصاص المطاطي والرصاص الحي، فوقع من بينهم عشرات الجرحى".

 

وتابعت: "أتينا اليوم لنرفع الصوت في وجه الترهيب والتخويف، في وجه من يقمع المواطنين من إيصال صوتهم المطلبي، في وجه من يرفع الجدران بينه وبين الناس، في وجه من يريد إغلاق الساحات المطلبية. لنا حقوق، لن نهادن ولن نتهاون في المطالبة بها، على الرغم من التجاهل المتواصل لحقوقنا كمواطنين لبنانيين كفلها الدستور.. وأولها أن الشعب مصدر السلطات".

 

وطالبت "بفتح التحقيق والمحاسبة لكل من يتيبن أنه ضليع في الأذى اللاحق بالمواطنين الذين تظاهروا بسلمية ومدنية. وندعو الجميع إلى العودة نحو المؤسسات الدستورية واحترام الاستحقاقات. ندعوهم للعودة إلى منطق الدولة".