بطاقة الإعاقة

متى تُشحن بطاقة الإعاقة بالحقوق؟

ي. س. من مواليد العام 1987، لديه إعاقة حركية، يقول في شكواه التي أرسلها إلى "مرصد حقوق المعوقين": "أوقفني درّاج دركي، ومنعني من دخول السوق، وحملني ووضعني إلى جانب الطريق وصادر دراجتي، وبعد جدال أبرزت له بطاقة الإعاقة، فأعاد لي دراجتي، وحجته أنه يجب عدم السماح لي بالدخول إلى السوق". لم يُسمح للشاب المعوق بدخول السوق، على الرغم من أن القانون يتيح له الوصول إلى جميع الأماكن التي يصلها الأشخاص غير المعوقين، وحق الوصول أول تلك الحقوق التي يكفي إبراز بطاقة الإعاقة للتتمع بها.

ما هو عدد الأشخاص المعوقين؟ ولماذا الاختلاف في التصنيف والاحصاءات؟

(المصدر: وزارة الشؤون الاجتماعي، أيار/ مايو 2015)

ب. م. شاب لديه إعاقة حركية، يقول: "درستُ الهندسة، لكنّي لم أجد فرصة عمل"، يرفع شكوى إلى "مرصد حقوق الأشخاص المعوقين"، مفادها أن وزارة الشؤون الاجتماعية رفضت منحه بطاقة إعاقة. يضيف "رفضوا طلبي، مبررين ذلك بأن الإبهام لدي ليس مبتوراً، على الرغم من بتر باقي أصابع يدي!".

الشاب ب. م. ليس معوقاً وفق المفهوم اللبناني، لكنه ذو إعاقة وفق المفهوم الدولي. لماذا؟

Subscribe to RSS - بطاقة الإعاقة