Article

"اتحاد المقعدين اللبنانيين" يوقع بروتوكول تعاون مع "touch"

تماشياً مع التطوّر والتقدّم وانفتاح الأسواق العالمية الذي يرتكز على مفاهيم جديدة لتصنيف الشركات من ناحية تميّزها، وابرزها مفهوم المسؤولية الاجتماعية والتنوع في مكان العمل. وإيماناً من "اتحاد المقعدين اللبنانيين" بأن المجتمع الناجح هو الذي يقوم على التعاون والتكامل بين جميع أبنائه من كافة الألوان والأشكال والمهارات والقدرات. وقع الاتحاد ممثلاً بنائب الرئيس حسام الدنف مع شركة "touch"، ممثلة بمدير عام الشركة وسيم منصور، بروتوكول تعاون مع "مشروع الدمج الاقتصادي الاجتماعي" في الاتحاد، بهدف العمل المشترك لإدراج بعض البنود التي تترجم وتعكس مبدأ الدمج والتنوع في مكان العمل.

ويتضمن البروتوكول تقييم البيئة المكانية لـ"touch" وطرح الحلول الممكنة لإمكانية الوصول وأهمية التجهيز الهندسي، وتقديم الاستشارات لوحدة إدارة الموارد البشرية في المؤسسة لتوفير أساليب دامجة وتضمن التنوّع ضمن مهامها وعملها، كما يتضمن تقديم الاستشارات لوحدة إدارة التسويق للوصول إلى معرفة وتقييم حاجات كافة الزبائن والتعامل معهم ومن ضمنهم الأشخاص المعوقين.

وفي هذا الاطار، أكد السيد وسيم منصور استعداد "touch" لتوظيف أكبر عدد لاعتماد معايير الدمج في الشركة وتوظيف أكبر عدد من ذوي الاعاقة في المؤسسة عبر مقارنة حاجات الشركة مع طالبي التوظيف في الاتحاد، مؤكداً أن هذا الأمر يعطي حافزاً لكل العاملين في الشركة إلى جانب كونه موضوعاً ينص عليه القانون".
ولفت إلى أن "قطاع الاتصالات أحد الركائز في المجتمع، ونحن يجب علينا عبر هذا القطاع عكس صورة المجتمع للتركيز على ثقافة الدمج والتنوع".
بدوره، قال نائب الرئيس السيد الدنف: "يهمنا التعاون مع هذه الشركة على صعيد التوظيف والخدمات"، مشدداً على أن "موضوع تقديم خدمات دامجة من قبل الشركة للاشخاص ذوي الاعاقة أهم من الاكتفاء بتوظيفهم".